علمي ، ثقافي ، اجتماعي ، تربوي ، منوع
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
المواضيع الأخيرة
» علاج السحر وعلاج المشاكل الزوجية وجلب الحبيب ارجاع المطلقة وجواز العانس
من طرف زائر الإثنين أغسطس 10, 2015 5:55 am

» استضافة مجانية - استضافة كوكب التقنيه بدون اعلانات مع منشئ مواقع
من طرف زائر الأربعاء يوليو 29, 2015 10:16 am

» احلى شيء عن الابتسامة
من طرف زائر الإثنين أبريل 13, 2015 1:54 pm

» الفرق بين الشخصية اﻻيجابية والشخصية السلبيةالشخصية الإيجابية: أول ما يلفت نظرها نقاط القوة. الشخصية السلبية:أول ما يسترعي انتباهها نقاط الضعف. الشخصية الإيجابية: اهتمامها بإيجاد حلول للأزمات. الشخصية السلبية: تثير المشكلات لأنها تبحث عن النقائص والعيوب.
من طرف ahmedrajaa41 الجمعة ديسمبر 19, 2014 11:08 am

» من روائع الشعر
من طرف ahmedrajaa41 الجمعة ديسمبر 19, 2014 10:24 am

» قطوف من الحكمة
من طرف ahmedrajaa41 الأربعاء سبتمبر 24, 2014 10:50 am

» حكمة من ذهب
من طرف ahmedrajaa41 الأربعاء سبتمبر 24, 2014 9:47 am

» لنعلم اطفالنا التسامح
من طرف عبد الستار الجمعة أغسطس 08, 2014 2:35 am

» لمناسبة حلول عيد الفطر
من طرف عبد الستار الجمعة أغسطس 01, 2014 3:50 am

» وصفة لتبييض اﻻسنان
من طرف ahmedrajaa41 الخميس يوليو 24, 2014 5:37 am

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 2 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 2 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 28 بتاريخ الجمعة نوفمبر 15, 2013 11:54 pm
التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني





شاطر | 
 

 التطور التاريخي لحضارة ما بين النهرين

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ahmedrajaa41



عدد المساهمات : 1784
تاريخ التسجيل : 23/05/2012
العمر : 27
الموقع : البصرة

مُساهمةموضوع: التطور التاريخي لحضارة ما بين النهرين   السبت فبراير 02, 2013 11:23 am

حضارة ما بين النهرين هي حضارة الإقليم الذي يقع بين نهري دجلة والفرات حيث سادت لفترة طويلة من الزمان مملكتان تطورتا جنباً إلى جنب هما مملكتا بابل وأشور بعد فترة طويلة من المخاض التاريخي الحافل بالصراعات وبمظاهر الوحدة والتفكك .
الأجناس التي عاشت في المنطقة :-
قد استوطنت بلاد ما بين النهرين في العصور السحيقة قبل الميلاد شعوب مختلفة أهمها :-
1- السومريون : وكانوا يقيمون حول المجرى المشترك لنهري دجلة والفرات بدءاً من مصبة عند الخليج العربي وفي الجانب الغربي من امتداد نهر الفرات في اتجاه نحو الشمال وليس لدى الباحثين معلومات مؤكدة حول ما إذا كان السومريون سكان اصلا لهذه المنطقة .
2- الساميون :- وكانوا يقيمون في شمال المنقطة التي يقيم فيها السومريون وكانت منطقتهم تعرف بأسم أكاد .
3- الأشوريون : وكانوا يقيمون شمال أكاد في أربعة مدائن ترويها
مياه نهر دجلة وروافده وهي أشور و، واربلا والكلخ ونينوي والاشوريون هم خلط من الذين وفدوا إلى المنطقة من بلاد الجنوب ومن قبائل غير سامية جاءت من الغرب ومن الكرد .
السومريون ودولة المدينة :-
منذ الآف الثالثة قبل الميلاد ظهر في سومر نظام الدولة المدينة ومن أهم المدن في ذلك الوقت مدينتا أور ولاجلاش وتشير كافة الدلائل إلى أن الوحدات القرابية في هذا العصر كانت تفقد دورها السياسي إن لم تكن قد فقدته تماماً وكانت الأرض الزراعية في الدولة محازة بواسطة العائلات الريفية والإشراف والمعابد .
اصلاحات أوركاجينا :-
ووسط مظاهر الظلم تبرز شخصية أوركاجينا البطل الذي تزعم انتفاضة شعبية ضد هذه الاوضاع كتب لها الظفر وبدات يد الإصلاح في الفعل فإعيدت للمعابد ممتلكاتها وضوعفت الأجور الشهرية التي كانت تمنح للفلاحين نظير عملهم في هذه الأرض وحرم الاستيلاء قسراً على
أراضي المزارعين وشددت العقوبة على التعرض للملكيات الزراعية ومع ذلك فلم تمض حركة التغيير إلى نهايتها إذ أن يد الإصلاح لم تقترب من الملكية الزراعية للإشراف ولم تمنع الاسترقاق بسبب الدين .
مملكة سارجون :-
ساهم سارجون وخلفاؤه فى الاسراع بتطوير بناء الدولة سومر القديمة وقد الحقوا هزيمة سريعة بالطبقات الارستقراطية فى المدن السومرية تلك الطبقات التى اعتادت على مناوأة السلطة .
النظام السياسي والديني للمدن :
في هذه المرحلة كانت المدن السومرية غير متحررة في تنظيمها الاجتماعي من كثير من السمات السابقة على عصر الدولة وفرنيس المدينة وهو شخص حر منتخب او معين بواسطة مجلس الكبار ويسمى هذا الرئيس أنسي وتعني رئيس القبيلة أو كوجال وتعني الشخص الكبير وسلطات الرئيس هي سلطات مقيدة بواسطة مجلس الكبار الذي يتمتع بمجموعة من السلطات الواسعة غير المقيدة التي منها مراقبة أعمال الرئيس .
اردمار
بابل :-
استمرت سيطرة الجنس السامي في سومر حتى عام 2200 ق . م حين استولت بعض القبائل الجبلية على جنوب ما بين النهرين ثم استردت سومر سيادتها واستقلالها بعد طرد هذه القبائل حوالي عام 2140 ق .م وانعقدت الزعامة في سومر لملوك الأسرة الثالثة الحاكمة في مدينة أور إلا أن البعث السومري لم يدم طويلاً فقد اجتاح العموريون أور عام 2024 ق.م وخضعت سومر مرة ثانية للفاتحين .
أمبرطورية حمورابي :-
في القرن الخامس عشر قبل الميلاد اخضعت بابل سومر كما اخضعت كل المنطقة الواقعة الآن بين الخليج العربي وسوريا وقامت في هذه المنطقة دولة واحدة مؤسسها واشهر ملوكها هو الملك الجليل حمورابي الذي استمر حكمه من عام 1792 - 1750 ق .م .
وكما اشتهر حكم حمورابي بالحروب المظفرة فقد تميز بانطلاق حركة الانشاء والتعمير وشق القنوات وبالوحدة الدينية إذا عممنت عبادة الإله مردق فضلا عن الوحدة السياسية والقانونية .
الحضارة والقانون :--
حضارة بلاد ما بين النهرين إذن هي حضارة ممتدة شملت فترة زمنية تبدأ منذ الآف الرابعة قبل الميلاد وحتى القرون الأولى واسهمت في إقامة هذه الحضارة مجموعة من الشعوب ذات النبوغ الفكري تنتمي إلى اصول متميزة أهمها الجنس السومري والجنس السامي بفروعه .
وقد بزغ النظام القانوني لهذه البلاد مع بزوغ حضارتها00 أي منذ حوالي أربعة ألاف عام وقد أستمر هذا النظام في النمو والنضج رغم موجات الغزو التي تعرضت لها إلى أن تلاشي أبان حكم اليونان للمنطقة حوالي القرن الأول الميلادي .
مصادر شريعة ما بين النهرين :-
يقسم الباحثون مصادر شريعة ما بين النهرين الى نوعين من المصادر المصادر غير الشرعية والمصادر التشريعية .
1- أما عن المصادر غير التشريعية فأولها العرف00 والعرف كما نعلم هو أطراد أعضاء الجماعة على سلوك معيناً اطراداً يشعرون معه بالزام هذا السلوك . وقد كان العرف مصدر للقانون في مجتمعات ما بين النهرين سواء في الطور القبلي من أطوار تطورها أو في الطور من هذه الأطوار فقد كان العرف في الطور القبلي مصدراً وحيداً لقواعد القانون .
2- وتأتي السوابق القضائية كثاني المصادر غير التشريعية00 في بلاد ما بين النهرين فمن المعروف أنه قد جاء بهذه البلاد نظام قضائي على درجة كبيرة من النضج والتبلور وجرى العلم حينئذ على تدوين الأحكام القضائية وقد لعب التدوين هذا الدور في استقرار القضاء على وتيرة واحدة عند نظرة لنزاع مماثل .
3- التشريع : يعتبر التشريع من أهم المصادر القانونية المكتوبة التي تعين الباحثين على فهم النظام القانوني وتحديد معالمه هي التشريع وقد ابرز التشريع كمصدر للقانون واكتسب أهمية عندما انتقلت هذه المجتمعات وغادرت مرحلة البداوة والقبلية واستقرت في مرحلة التمدن والتحضر وكان التشريع أداة الحكام كل عصر يحددون به قواعد السلوك الاجتماعي التي يرونها مناسبة لدرجة التحضر التي وص
ل اليها المجتمع .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ملاكووو



عدد المساهمات : 296
تاريخ التسجيل : 16/10/2012

مُساهمةموضوع: رد: التطور التاريخي لحضارة ما بين النهرين   السبت فبراير 02, 2013 2:13 pm

أج ــمل وأرق باقات ورودى
لموضوعك القيم وجهدك الكريم
اعاننا الله على طاعته
كل الود والتقدير
دمت برضى من الرح ــمن
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
التطور التاريخي لحضارة ما بين النهرين
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الغيمة البيضاء :: منتدى التاريخ-
انتقل الى: