علمي ، ثقافي ، اجتماعي ، تربوي ، منوع
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
المواضيع الأخيرة
» علاج السحر وعلاج المشاكل الزوجية وجلب الحبيب ارجاع المطلقة وجواز العانس
من طرف زائر الإثنين أغسطس 10, 2015 5:55 am

» استضافة مجانية - استضافة كوكب التقنيه بدون اعلانات مع منشئ مواقع
من طرف زائر الأربعاء يوليو 29, 2015 10:16 am

» احلى شيء عن الابتسامة
من طرف زائر الإثنين أبريل 13, 2015 1:54 pm

» الفرق بين الشخصية اﻻيجابية والشخصية السلبيةالشخصية الإيجابية: أول ما يلفت نظرها نقاط القوة. الشخصية السلبية:أول ما يسترعي انتباهها نقاط الضعف. الشخصية الإيجابية: اهتمامها بإيجاد حلول للأزمات. الشخصية السلبية: تثير المشكلات لأنها تبحث عن النقائص والعيوب.
من طرف ahmedrajaa41 الجمعة ديسمبر 19, 2014 11:08 am

» من روائع الشعر
من طرف ahmedrajaa41 الجمعة ديسمبر 19, 2014 10:24 am

» قطوف من الحكمة
من طرف ahmedrajaa41 الأربعاء سبتمبر 24, 2014 10:50 am

» حكمة من ذهب
من طرف ahmedrajaa41 الأربعاء سبتمبر 24, 2014 9:47 am

» لنعلم اطفالنا التسامح
من طرف عبد الستار الجمعة أغسطس 08, 2014 2:35 am

» لمناسبة حلول عيد الفطر
من طرف عبد الستار الجمعة أغسطس 01, 2014 3:50 am

» وصفة لتبييض اﻻسنان
من طرف ahmedrajaa41 الخميس يوليو 24, 2014 5:37 am

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 2 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 2 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 28 بتاريخ الجمعة نوفمبر 15, 2013 11:54 pm
التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني





شاطر | 
 

 اللغة العربية في يومها العالمي

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ahmedrajaa41



عدد المساهمات : 1784
تاريخ التسجيل : 23/05/2012
العمر : 27
الموقع : البصرة

مُساهمةموضوع: اللغة العربية في يومها العالمي   الأربعاء ديسمبر 18, 2013 9:04 pm

يقول الله عز و جل :إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ قُرْآناً عَرَبِيّاً لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ [يوسف:2], و يقول في سورة فصلت أيضًا: كِتَابٌ فُصِّلَتْ آيَاتُهُ قُرْآناً عَرَبِيّاً لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ [فصلت:3], و يقول في سورة الكهف: الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَنْزَلَ عَلَى عَبْدِهِ الْكِتَابَ وَلَمْ يَجْعَلْ لَهُ عِوَجَا [الكهف:1], أي أن أساليبه ولغته لا اعوجاج فيها, بل هي قمة في الاستقامة وقمة في الفصاحة والبلاغة والبيان, ويقول تعالى كذلك: قُرْآناً عَرَبِيّاً غَيْرَ ذِي عِوَجٍ [الزمر:28] أي لا اعوجاج فيه.
من هذه الآيات يتضح لنا و يتبين حجم الأهمية التي حباها الله تعالى للغة العربية و لا عجب أن يتكفل عز و جل بنفسه للحفاظ عليها حيث قال: إنَّا نَحْنُ نَزَّلْنا الذِّكْر وَ إنّا لَهُ لَحافِظُون, فبالرغم من أن معنى الآية يتجه إلى جانب الحفاظ على القرآن الكريم من التحريف و التزوير تحديدا إلا أن المعنى شامل لكل العناصر الدينية بما فيها اللغة المتعبَّد بها حيث أن الحفاظ على القرآن الكريم هو بالضرورة حفاظ على اللغة العربية من الضياع و الإتلاف.
فغالبا ما تدوم اللغات زمنا قبل أن تُبَدّل بحيث أنك مثلا إذا عدت إلى اللغة الإنجليزية في أواخر القرن السابع عشر ستجد أنها غير ما يُتَكَلَّم به اليوم و قد أخذت من لغات الأوروبيين العديد من المصطلحات و خاصة من اللغة الفرنسية و لا تجد بينهما فرقا سوى في النطق و كذلك فعلت كل لغات العالم إلا اللغة العربية الأصيلة لأنها بكل بساطة حفظها الله تعالى من التبدل و التغيّر عن طريق جعل الصالحين يحملون مشعل تداولها و تأليف الكتب في مجالات شتى و كتابة الشعر و غيره, هذه العناية بها جعلها تحتل المرتبة الأولى كلغة حافظت على أصالتها على الرغم من تزايد المصطلحات العصرية و المتعلقة بالخصوص بكل ما هو تكنولوجي محض و بوجه عام بكل ما يتعلق بالعلوم الحديثة.
هذا الكم الهائل من المصطلحات المتزايدة سنة بعد أخرى لم تجعل من اللغة العربية لغة منسية بل عززتها و قوتها و زادتها بيانا و وضوحا, و ذلك لا يشكل أي خطر عليها بل لازلنا نفهم قصائد العرب في العصر الجاهلي و بعد الإسلامي إلى يومنا هذا, غير أن الفرق الحاصل بيننا و بين العرب الأوائل هو أنهم أكثر إلماما بها و بمعاني كلماتها و بدقة استعمال أساليبها, مما يجعل كل قارئ لقصائدهم و كتبهم يتذوق حلاوتها, بل منهم من يصف مشهدا ما و يجعل القارئ يرسم لوحة الفهم الحقيقي للكاتب و ذلك دليل واضح على غنى اللغة العربية بالكلمات المناسبة لكل حدث و موقف و مشهد دون التكرار الممل, بل من الشعراء العرب من جعل من اللغة العربية أداة لخلق التحدي و الأحجيات عبر كتابة أبيات يصعب على من ليس له إلمام بها قراءة البيت قراءة صحيحة و فهمه دون الشكل.
و من ذلك على سبيل المثال لا الحصر قول المتنبي:
ألم ألم ألم ألم بدائه إن آن آن آن آن شفاؤه
فمن النظرة الأولى لهذا البيت قد يبدو صعبا لكل من لا يتقن العربية الفصيحة و قد يأخذ الإنسان العادي وقتا أطول لقراءة البيت الشعري قراءة صحيحة, لكن الملم بها و المكثر من قراءة و مطالعة كتب دواوين الشعراء العرب لن يستغرق أكثر مما يستغرقه في قراءة بيت شعري عادي من ذات البحر, و مع الشكل يسهل الفهم و يسقط الغموض و ينكشف المفهوم البسيط الذي كان في البداية معقدا, فلنقرأ البيت البيت الشعري الآن:
أَلَمٌ ألَمَّ أَلَمْ أُلِمْ بِدائِهِ إِنْ آنَّ آنٌ آنَ آنُ شِفاؤهُ
و معنى البيت: وجع أحاط بي لم أعلم بمرضه إذا توجع صاحب الألم حان وقت شفائه
فاللغة العربية علم واسع يتيح لصاحبه مساحة واسعة للخيال و التعبير السليم عنه و إيصاله إلى المتلقي بسهولة فائقة, و ذلك إنما يتأثى بوفرة الكلمات أكثر مما قد يخطر بمخيلة إنسان.
فاللغة العربية غنية ببيانها و فصاحتها و بلاغتها و دقة مصطلحاتها و وفرة أساليبها و بذلك استحقت أن يُحتفى بها في يومها العالمي يوم 18 دجنبر من كل سنة, و نحن كأمازيغ مسلمون نعتز باللغة العربية و ندافع عنها دون أن ننسى لغتنا الأم الأمازيغية, فالأولى نعتبرها لغة العبادة و الملة و التواصل مع إخواننا العرب و الثانية نعتبرها هويتنا و لغة آبائنا و أجدادنا و بها نفرض كياننا وهويتنا وسط العالم بأسره.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
اللغة العربية في يومها العالمي
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الغيمة البيضاء :: منتدى الثقافة-
انتقل الى: