علمي ، ثقافي ، اجتماعي ، تربوي ، منوع
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
المواضيع الأخيرة
» علاج السحر وعلاج المشاكل الزوجية وجلب الحبيب ارجاع المطلقة وجواز العانس
من طرف زائر الإثنين أغسطس 10, 2015 5:55 am

» استضافة مجانية - استضافة كوكب التقنيه بدون اعلانات مع منشئ مواقع
من طرف زائر الأربعاء يوليو 29, 2015 10:16 am

» احلى شيء عن الابتسامة
من طرف زائر الإثنين أبريل 13, 2015 1:54 pm

» الفرق بين الشخصية اﻻيجابية والشخصية السلبيةالشخصية الإيجابية: أول ما يلفت نظرها نقاط القوة. الشخصية السلبية:أول ما يسترعي انتباهها نقاط الضعف. الشخصية الإيجابية: اهتمامها بإيجاد حلول للأزمات. الشخصية السلبية: تثير المشكلات لأنها تبحث عن النقائص والعيوب.
من طرف ahmedrajaa41 الجمعة ديسمبر 19, 2014 11:08 am

» من روائع الشعر
من طرف ahmedrajaa41 الجمعة ديسمبر 19, 2014 10:24 am

» قطوف من الحكمة
من طرف ahmedrajaa41 الأربعاء سبتمبر 24, 2014 10:50 am

» حكمة من ذهب
من طرف ahmedrajaa41 الأربعاء سبتمبر 24, 2014 9:47 am

» لنعلم اطفالنا التسامح
من طرف عبد الستار الجمعة أغسطس 08, 2014 2:35 am

» لمناسبة حلول عيد الفطر
من طرف عبد الستار الجمعة أغسطس 01, 2014 3:50 am

» وصفة لتبييض اﻻسنان
من طرف ahmedrajaa41 الخميس يوليو 24, 2014 5:37 am

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 2 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 2 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 28 بتاريخ الجمعة نوفمبر 15, 2013 11:54 pm
التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني





شاطر | 
 

 برمجة اللاوعي الجمعي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ahmedrajaa41



عدد المساهمات : 1784
تاريخ التسجيل : 23/05/2012
العمر : 26
الموقع : البصرة

مُساهمةموضوع: برمجة اللاوعي الجمعي   الأحد مارس 02, 2014 10:08 am

برمجة اللا وعي الجمعي العقل العامي غير واعي بطبيعته، لذلك فهو آلي، وعند الثورات مثلا فهو يتكاتف مع الشعارات التي تلامس عواطفه، كالشعارات الدينية أو العقائدية، فلا يستطيع مثلا أن يعطي نفسه الوقت اللازم لمراجعتها وتمحيصها قبل اتخاذ القرار العقلاني المعتدل. هذا العقل لا يتصف بالاعتدال، بل إنه في الغالب يرفض الاعتدال، بل يصر في الغالب على وضع المفكر المعتدل في أحد الأحزاب أو التيارات المعادية، فتصبح الأحزاب السياسية ضرورة لتمثيل تطلعاته! لذلك ولدت الشخصية الكرزماتية القيادية Charismatic Leader وهي شخصية تتصف بالجاذبية والسحر، والقدرات اللا محدودة، والذكاء الخارق، واللباقة والقدرة على إقناع الآخرين حتى وإن كانت أفكاره غير منطقية في بعض الأحيان. تملك هذه الشخصية القدرة على تجييش الجماعة، والبروز في الخطب الجماهيرية، وأفضل مثال يعبر عن هذا النموذج البارع هو شخصية القائد المصري جمال عبد الناصر، واللذي استطاع من خلال هذه الكرزماتيكية الخارقة، أن يتحول إلى رمز لمصر يفوق في أهميته مصلحة الشعب المصري نفسه، كما حدث عند التنحي عن الحكم بسبب الهزيمة المرة أمام الصهاينة، والتي خرج بسببها الملايين هاتفين بحب الرئيس والدعوة لبقائه في سدة الحكم. وأبرز من يقود هذا العقل العامي اللا واعي هم الشعراء، فقصائد نزار قباني الرثائية والتي اتسمت بالشعارات القبلية القديمة، وكذلك صرخة أمل دنقل في قصيدة لا تصالح، كانت وسيلة للتطرف العاطفي ضد عملية التروي والتمهل في دراسة الخسائر وكيفية تحقيق النصر، وبالمقابل تختفي الآراء الواقعية والعقلانية، والتي قد تتمثل في قرار الصلح الحربي المؤقت، أو في إعادة ترتيب الأوراق من جديد، أو في اكتشاف مكان الخلل، فجاءت مرحلة السادات الصامتة لما قبل الحرب لإعادة ترتيب الأوراق، وتحقيق النصر العسكري التاريخي على الكيان الصهيوني، ومع ذلك فقد ارتدت الثقافة إلى أصلها، في حالة اغتيال السادات، عبر الهيجان الذي قاده البعض ضد التطبيع مع الكيان الصهيوني دون امتلاك أي بدائل واقعية وعقلانية، فانقلبت تلك المحاولة الذكية في قيادة العقل الآلي إلى مرحلة لاواعية جديدة مع حسني مبارك. كما أن هذا العقل الآلي له قادة، كمعمر القذافي، والذي لم يكن إلا قائدا ومتحدثا ومنظرا لتلك الحالة من اللا وعي، فهو قائد شعاراتي، لا يملك أي واقعية في فهم المجتمعات، ومعرفة ظروفه وإمكانياته، ومع صدام حسين أيضا والذي كان بطلا عسكريا في الحرب العراقية الإيرانية وساهم مع حزب البعث في تمدين العراق رغم الكثير من السلبيات، ولكن صدام حسين في مرحلة الحكم، أثبت أنه مجرد قائد لا واعي لمجتمع لا يعرف كيف يحقق له الرفاه والأمان ضد التحديات الخارجية على وجه الخصوص، ففي النتيجة قد سلم العراق للمحتل الغازي! وطبيعة العقل اللا واعي في الإنسان هو بطء الفهم ولكن مع رسوخه بتحويله إلى عادة، فتغيير عادة فرد يتطلب العديد من الممارسات، قد تصل إلى 21 ممارسة حسب الدراسات، أما تغيير الرأي العام فهو ممكن أيضا، ويستغرق حسب كتاب علم الاجتماع السياسي للعراقي الحائز على نوبل الدراسات الاجتماعية، الدكتور محمد إحسان الحسن هو ستة أشهر. ورغم السلبيات النافذة لهذا العقل، غير أنه عقل حتمي لا يمكن إلغاءه، وهو الوسيلة التي يمكن من خلالها قيادة العوام، وتهييج عواطفهم إن لزم في زمن الحروب على سبيل المثال، أو لتحقيق الأهداف العليا للدولة أو الأمة أو المجتمع. وكي نصل بهذا العقل اللا واعي إلى بر الأمان فنحن بحاجة إلى قائد واعي يجيد تصحيح مساره، لذلك يبقى التأثير الذي يمكن أن تزرعه نخبة النخب، من المفكرين والفلاسفة والعلماء المنظرين العقلانيين والدستوريين، على القادة والشعراء والأدباء وعلى الرأي العام المتمثل في أقلام الصحف والمنابر الإعلامية المختلفة، هو الرهان القائم لتصحيح المسار الخاطئ للعقل العامي، والذي يمكن أن ينقل معه الكثير من الرذائل، كثقافة الهجاء والمديح والتغني بأمجاد الماضي وهو زاخر بالمساويء كالاستبداد والقهر والدموية القديمة، وهي قيم وأفكار لا تتناغم مع الطبيعة المدنية أو المدينية اللا بدائية.
ماجد حمدان
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عبد الستار
Admin
avatar

عدد المساهمات : 594
تاريخ التسجيل : 24/08/2010

مُساهمةموضوع: رد: برمجة اللاوعي الجمعي   الأحد مارس 02, 2014 11:07 am

أحسنتم

موضوع في غاية الأهمية والدقة
ويمكن ان يتوضح أعمق لأنه واقعي
وله اهمية بحياة الناس ومسيرة المجتمع

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://abdstar.hooxs.com
ahmedrajaa41



عدد المساهمات : 1784
تاريخ التسجيل : 23/05/2012
العمر : 26
الموقع : البصرة

مُساهمةموضوع: رد: برمجة اللاوعي الجمعي   الإثنين مارس 03, 2014 7:45 am


                 ياروحي لاتطمحي للخلود ولكن استنفذي حدود الممكن ------شكرا لاهتمامكم ومتابعتكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
برمجة اللاوعي الجمعي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الغيمة البيضاء :: منتدى الثقافة-
انتقل الى: