علمي ، ثقافي ، اجتماعي ، تربوي ، منوع
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
المواضيع الأخيرة
» علاج السحر وعلاج المشاكل الزوجية وجلب الحبيب ارجاع المطلقة وجواز العانس
من طرف زائر الإثنين أغسطس 10, 2015 5:55 am

» استضافة مجانية - استضافة كوكب التقنيه بدون اعلانات مع منشئ مواقع
من طرف زائر الأربعاء يوليو 29, 2015 10:16 am

» احلى شيء عن الابتسامة
من طرف زائر الإثنين أبريل 13, 2015 1:54 pm

» الفرق بين الشخصية اﻻيجابية والشخصية السلبيةالشخصية الإيجابية: أول ما يلفت نظرها نقاط القوة. الشخصية السلبية:أول ما يسترعي انتباهها نقاط الضعف. الشخصية الإيجابية: اهتمامها بإيجاد حلول للأزمات. الشخصية السلبية: تثير المشكلات لأنها تبحث عن النقائص والعيوب.
من طرف ahmedrajaa41 الجمعة ديسمبر 19, 2014 11:08 am

» من روائع الشعر
من طرف ahmedrajaa41 الجمعة ديسمبر 19, 2014 10:24 am

» قطوف من الحكمة
من طرف ahmedrajaa41 الأربعاء سبتمبر 24, 2014 10:50 am

» حكمة من ذهب
من طرف ahmedrajaa41 الأربعاء سبتمبر 24, 2014 9:47 am

» لنعلم اطفالنا التسامح
من طرف عبد الستار الجمعة أغسطس 08, 2014 2:35 am

» لمناسبة حلول عيد الفطر
من طرف عبد الستار الجمعة أغسطس 01, 2014 3:50 am

» وصفة لتبييض اﻻسنان
من طرف ahmedrajaa41 الخميس يوليو 24, 2014 5:37 am

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 2 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 2 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 28 بتاريخ الجمعة نوفمبر 15, 2013 11:54 pm
التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني





شاطر | 
 

 لصوص وجراد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ahmedrajaa41



عدد المساهمات : 1784
تاريخ التسجيل : 23/05/2012
العمر : 26
الموقع : البصرة

مُساهمةموضوع: لصوص وجراد   الأربعاء مايو 29, 2013 10:44 am




قاسم الساعدي
في كتاب ( حوادث 12 قرن في بغداد ) للكاتب باقر محمد امين الورد وهو عمل توثيقي ضخم يذكر فيه انه في العام 1653 م ( تزايدت حوادث السرقة ليلا" ونهارا"أذ صار اللصوص لايخشون أحدا"واستولى الخوف والرعب على الناس فتحصنوا في بيوتهم ) (1) فيما كانت اسراب الجراد تفتك بالمحاصيل الزراعية ليصبح الجوع مصيبة أخرى حلت على رؤوسهم .... فصارت البيوت البغدادية المتلاصقة بعضها البعض تتقاسم كوابيس لها أجنحه تطير في سماء قاتمة فيسافر الخوف بهم الى افاق بعيده لم يروها
تقودني الذاكرة الى رواية للكاتب الراحل عبد الرحمن منيف (النهايات ) رصد في روايته تلك الطبيعة الانسانية المتغيره حين يداهمها خطر الطبيعة ( الجفاف)ليصير الخوف جزءا من حياه المجتمع الذي تتسارع الاحداث فيه وان تعصف بعلاقاته الانسانية وتقاليده الراسخة فيصبح الناس اكثر انانيه واشد قسوة لكن تدفق الحياة الذي لا يتوقف وطبيعة المجتمع الخيره تتجاوز تلك الصعاب لتتحول ( في الذاكره الى بطوله غامضة ولا يصدق الناس انهم تحملوا ذلك ) (2(
لو كانت الصعوبات هنا اقتصرت على مصاعب الطبيعة وجفوتها لهان الامر !! فنحن شعب جمهوريه الخوف المزمن المتوارث ماذا نقول ! ونحن الذين ابتلينا بشده الارتياب من حولنا ؟ هل يأتي يوم نتذكر فصول روايتنا الدامية بعد ان عبثت بوطننا مخلوقات انقرضت وعادت تلبسه لون الحداد وبتنا نرى ان الشمس مظلمة كما يقول الكاتب الفرنسي البير كامو فيصم الاخ اذنه عن صرخات استنجاد اخيه وصار البعض يتقلب برمشه عين ولا يعرفون الى من يهبون الروح لان ماجرى حقا يفوق الوصف والاحتمال فصار الصمت والانتظار رحله عسيرة في ليل كثيف وثقيل علينا وزاد من شعور الخيبة جزع من غموض المصير لزمن اصبح بلا معنى فتحصنا في بيوتنا مرة اخرى وكانت المأساة شامله ( ماساه الذين تحطموا في الحرب حتى ولو كانوا قد نجوا من قذائفها )(3) اردنا تمجيد الحياة لكن الاحساس بالفاجعة اكبر
لكن رغم ماجرى نحن نعيش بطوله أسطوريه حقا" ما دمنا نسير بأرجلنا في شوارع الموت ونصافح يده كل يوم
بعد 350 عاما جاء اللصوص مع الجراد .... فمتى نتذكر ان كل شي أصبح من الماضي المر ونصدق إننا تحملنا كل ذلك لكن بأسى مر

1- كتاب حوادث بغداد في 12 قرن للكاتب باقر امين الورد
2- النهايات للروائي الكبير عبد الرحمن منيف
3- لاجديد في الجبهة الغربيه للكاتب الالما
ني ريماك



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
لصوص وجراد
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الغيمة البيضاء :: منتدى الثقافة-
انتقل الى: